حساب جديد
إجابات - خدمة تمكن المستخدمين من طرح أسئلتهم بمختلف المجالات مع إمكانية طرح إجابات على أسئلة الغير.
المتنافسين الأقوى حالياً

لهذا الأسبوع:

44,943 الأسئلة

151,164 إجابات

37,546 التعليقات

8,948 المستخدمون

ما هى اصعب انواع الصناعات الصغيرة ؟

+2 تصويت
151 مشاهدة سُئل أبريل 27, 2013 في بوابة عام ومفيد من مجهول
تم إعادة الكلمة الدليلة أبريل 27, 2013 من شيماء - إدارة الموقع

عدد الإجابات 4

0 تصويت
الصناعات الصغيرة والمتوسطة لا شك لها أهميتها ومكانتها في اقتصاديات الدول، خاصة النامية والفقيرة .. وذلك بغض النظر عن نوعها وتطورها .. فهي  تمد المواطن في المقام الأول بسلع هامة، وتدعم أيضاً الصناعات الكبرى باستهلاكها لبعض منتجاتها وتحويلها لشكل آخر يحتاجه المواطن .. وكذلك فإن بعض الصناعات الصغيرة والمتوسطة تمد بعض الصناعات الاستراتيجية والحربية بقطع صغيرة من منتجاتها لإدخالها في بعض منتجاتها المتقدمة والمعقدة ..

  فهي إذن تلعب دوراً هاماً كصناعات مغذية تعمل على زيادة نسبة المكون المحلي لبعض المصانع الكبرى، وعليه تقوم بدور تكاملي يؤدي لتنمية وتطوير القطاع الصناعي .. وكمثال لهذا الأمر فإن الشركة العالمية (جنرال موتورز) تعتمد على العشرات من المنشآت الصغيرة للحصول على بعض مستلزماتها ..

  الاهتمام بالصناعات الصغيرة لا شك يؤدي لخلق تكنولوجيا محلية ووطنية يمكن رعايتها لأجل الوصول بها لمراحل متقدمة تساعد في خلق تكنولوجيا وطنية للصناعات المتوسطة والكبيرة .. وكذلك فإن الصناعات الصغيرة والمتوسطة لها تأثير مباشر على التنمية الريفية نظراً لانخفاض تكلفتها الاستثمارية، وهي أيضاً تسرع في عملية تعمير المدن الجديدة والانتشار الصناعي الفعال للتنمية الشاملة، وتتيح العديد من فرص العمل، كذلك فإن تكنولوجياتها البسيطة تسهل فرص تدريب العمال .. وعادة ما تتميز منتجات الصناعات الصغيرة والمتوسطة بقدرة تنافسية عالية مما يجعلها جاذبة للاستثمار، وكذلك تتميز منتجاتها بسهولة التطويع والتوجيه طبقا لاحتياجات السوق، وهذا الأمر يكسبها مرونة في التحول من سلع بعينها لأخرى دون تكلفة كبرى أو تعقيدات في العمليات الإنتاجية ..  

  وكمثال لأهمية الصناعات الصغيرة والمتوسطة في الدول العربية فأن تسعين في المائة من المنشآت الصناعية المصرية تعتبر صناعات صغيرة ومتوسطة وتقع تحت مظلة القطاع الخاص، ويعمل بها أكثر من عشرة ملايين عامل .. هذا ونسبة كبرى من فرص التشغيل وخاصة للشباب توفرها دوماً الصناعات الصغيرة والمتوسطة في مصر ..

  أما دولة قطر فتركز على الصناعات الصغيرة والمتوسطة وتشجعها بشكل واضح .. وعليه فقد أعدت البرامج اللازمة لها وسهلت الإجراءات والتراخيص وقامت بالترويج اللازم لها من خلال السمنارات وورش العمل والمؤتمرات .. وعليه فإن العاملين في هذه الصناعات تبلغ نسبتهم حوالي الخمسين في المائة من إجمالي القوى العاملة في قطر .. هذا وتأتي صناعة الجلود والنسيج القطرية في المرتبة الأولى بالنسبة للصناعات الصغيرة .. أما بالنسبة للصناعات المتوسطة فتأتي الصناعات الغذائية في المرتبة الأولى ..

  أما المملكة المغربية فقد اهتمت كثيراً بالصناعات الصغيرة والمتوسطة، وذلك باستحداث شبكة وآلية متقدمة لدعمها، وتعاونت مع البنك الدولي لأجل القروض الداعمة للصناعات الصغيرة والمتوسطة .. كذلك مِن أهم الأشياء التي تذكر في هذا المجال هو إنشاء (المجلس الوطني للشباب والمستقبل) وهو الهيئة التي تضم ممثلين عن المصالح الحكومية والهيئات المنتخبة التي تدعم وتشجع الصناعات الصغيرة والمتوسطة في المغرب ..

  أما في المملكة العربية السعودية فقد شجعت المملكة الصناعات الصغيرة بالإعفاء الضريبي والجمركي وتقديم القروض الميسرة .. ولهذا فإن نسبة المصانع الصغيرة والمتوسطة بالمملكة تعتبر الأكبر قياساً بالصناعات الكبيرة .. هذا وتأتي في قائمة الصناعات الصغيرة أنشطة الآلات والمعدات وتليها الغذائية .. أما الصناعات المتوسطة فتحتل فيها الدرجة الأولى صناعة المنسوجات ومن ثم الصناعة الورقية ..

 

  تُعرَّف الصناعات الصغيرة بعدة تعريفات تختلف من دولة لأخرى، وتشمل إما قيمة رأس مال المنشأة، مثل ما تفعل باكستان، أو عدد العمال بالمنشأة، مثل ألمانيا وانجلترا، أو بالاثنين معا أي رأس المال وعدد العاملين، مثل السعودية . إضافة إلى أن هناك تعاريف خاصة بالأجهزة الدولية .  فالبنك الدولي مثلاً يفرق ما بين الصناعات الصغيرة والمتوسطة حسب الدول إن كانت متقدمة أو نامية . فيُعرِّف الصغيرة بتلك التي تشغل أقل من خمسين عاملاً بالدول النامية،  وأقل من خمسمائة بالدول المتقدمة .. هذا وتُعرِّف بعض الدول الصناعات الصغيرة والمتوسطة بتلك التي يتم تداول منتجاتها بسرعة فائقة في الأسواق، أو ذات (دورة التشغيل القصيرة) .. أما الدول العربية وخلال اجتماعاتها التنسيقية والتعاونية فقد اتفقت على تقسيم الصناعات الصغيرة والمتوسطة كالآتي :

-    الصغير جداً ؛ وهي التي تستخدم أقل من خمسة عمال وتستثمر أقل من خمسة ألف دولارا، إضافة لاستثمارات الأبنية والعقارات الثابتة ..

-     الصناعات الصغيرة ؛ وهي التي تستخدم من ستة إلى خمسة عشرة عاملا، وتستثمر أقل من خمسة عشرة ألف دولارا، إضافة للأبنية والعقارات الثابتة ..

-    الصناعات المتوسطة؛ وهي التي تستخدم من خمسة عشرة إلى مائة وخمسين عاملاً، وتستثمر من ربع مليون إلى مليون دولاراً عدا الأبنية والعقارات الثابتة ..

  هذا ومن خصائص الصناعات الصغيرة والمتوسطة هو أن رأس مالها محدود،وسهلة التنفيذ وذات محدودية فيما يخص المخاطرة في الاستثمار، ومعظم خبراتها موروثة عائلياً، وتكنولوجياتها بسيطة أو شائعة ومعروفة بمنطقة ما،  وتعتمد غالباً على مواد متوفرة محلياً وتقوم باستخدام الخامات المحلية التي تنتجها المصانع الكبرى وتستفيد أيضاً من فوائض بعض الصناعات الهندسية والمعدنية. وإنتاج الصناعات الصغيرة متواضع ويعتمد على السوق المحلي، سهلة الإدارة حيث تقع المسؤولية بالكامل على صاحبها أو بعض الشركاء، وتعاني دوماً من ضعف أو صعوبة الحصول على القروض التي تقود إلي التوسع فيها وتطويرها ..

  تعاني الصناعات الصغيرة والمتوسطة من عدة مشاكل ومعوقات من ضمنها تجاهل الدول العربية لها وانشغالها بالصناعات الكبرى .. وكذلك تعاني من مشاكل التسويق والعمالة الماهرة وتعدد الأجهزة الإشرافية والرقابية الضعيفة وذات الروتين المعقد بالدول وغياب التوجيهات المسؤولة للشباب والخريجين لولوج هذه الصناعة .. وقلة الإمتيازات الخاصة بالضرائب والإعفاءات الجمركية ومنح قطع الأراضي اللازمة لها وما إلى ذلك .. وقصور الأجهزة المعنية في خلق معارض لها للتعريف بمنتجاتها ..

  كذلك تعاني الصناعات الصغيرة والمتوسطة من مشاكل مالية تتمثل في القروض ونوعياتها وشروطها .. ومشاكل فنية تتمثل في غياب التدريب والإرشاد وبحوث التطوير وغياب المواصفات القياسية اللازمة لمنتجاتها وضعف القدرات الإدارية وعدم توافر المعلومات الهامة لأصحابها وتعاني من مشكلات الطاقة ..

اهتمت العديد من الدول المتقدمة بالصناعات الصغيرة والمتوسطة ووضعت لها استراتيجيات جديدة تعتمد على ما تم تسميته بحاضنات المشروعات الصناعية الصغيرة والمتوسطة وكذلك بالمناولة الصناعية ..

  أما حاضنات المشروعات فتتمثل في توفير آليات المشروع في بداياته، والأخذ بيد الشباب القائمين به، ومن ثم يقود الأمر لخلق مشروعات أكثر صلابة ومنتجة وتؤدي لطرح تقنيات جديدة .. ويمكن تقسيم الحاضنات لثلاثة أنواع وهي؛ حاضنات الأعمال التي تحتضن المشروع خلال نموه لأجل زيادة فرص نجاحه .. والحاضنات التكنولوجية التي تركز على تبني المشروعات القائمة على المبادرات التكنولوجية وذلك للربط ما بين الفكر الإبداعي والأعمال .. والنوع الثالث هو الحاضنات المفتوحة أو الافتراضية وهي التي تدعم المنشآت في مواقعها دون أن تقدم لها نفس الخدمات التي تقدم للحاضنات العادية وذلك نظير مقابل مادي بسيط وعادة تقام هذه الحاضنات الافتراضية في أماكن تجمعات المشروعات الحرفية الصغيرة ..

  أما المناولة الصناعية فتتمثل في ما يعرف بالعقد من الباطن والذي يعطي الحق لشركة ما كبرى لإبرام اتفاق مع الصغرى لتنفيذ جزء من العقد .. وهذا الأمر يؤدي لخلق ودعم مشاريع الصناعات الصغيرة والمتوسطة، ويؤدي لتشغيلها ورفع قدراتها الإنتاجية .منقول
أجيب عليه أبريل 27, 2013 من Rosalinda مستشار ( النقاط 56,947 )
0 تصويت
أجيب عليه أبريل 27, 2013 من محب رسول الله عالم ( النقاط 210,728 )
0 تصويت
أجيب عليه ديسمبر 11, 2013 من Mervat مستشار ( النقاط 89,977 )
0 تصويت
صناعات المواد الرقمية والجزيئات الصغيرة
أجيب عليه ديسمبر 11, 2013 من عقد الياسمين عالم ( النقاط 109,921 )

قد يهمك أيضاً

+2 تصويت
3 إجابات 154 مشاهدة
+3 تصويت
4 إجابات 20 مشاهدة
+3 تصويت
7 إجابات 17 مشاهدة
0 تصويت
1 إجابة 8 مشاهدة
8 مشاهدة سُئل يونيه 5 في بوابة عام ومفيد من MAHMOUD ELGEBAIRY محترف ( النقاط 15,062 )
+3 تصويت
4 إجابات 127 مشاهدة
127 مشاهدة سُئل سبتمبر 25, 2013 في بوابة العلوم من bennani خبير ( النقاط 34,306 )
...